الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرق لتحسين تصرفات طفلك ومنحه الثقة بالنفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ro2a
قادة جامد
قادة جامد


عدد الرسائل : 255
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: طرق لتحسين تصرفات طفلك ومنحه الثقة بالنفس   السبت نوفمبر 01, 2008 9:38 pm

طرق لتحسين تصرفات طفلك ومنحه الثقة بالنفس *

1. أظهري له اهتمامك
لا تبخلي بكلمة "أحبك" و "أنت مهم جداً لدي" لطفلك.
وامدحي التصرفات الصحيحة دوماً.
لا تسخري من نقاط ضعفه وتستخدميها مثل دعابة أو نكتة.
كوني إيجابية ومشجعة له دوماً في كل عمل مهما كان بسيطاً.
ومثلما تعاقبين الخطأ، كافئي التصرف الصائب، فالتصرفات الإيجابية أيضاً من الأهل هي أكثر شيء مؤثر في تربية الطفل ليحسن من تصرفاته الخاطئة.
لا تهملي أي تصرف حسن يصدر عن طفل وإلا لن يحاول تكراره مرة أخرى بما أنه لم يهمك.

2. احتضنيه مرة في اليوم

مهما كبر الطفل، فهو يشوق إلى حنانك والتعبير عنه باللمس الإيجابي مثل الاحتضان، أو الإمساك بيده، أو أن تضعي يدك حول كتفيه

3. قضاء وقت مفيد
اقتربي أكثر من طفلك واقضِ معه وقتاً أطول، ليس لديك الوقت؟ أوجدي الوقت!
اقضي وقتاً ممتعاً في عمل أشياء يحبها طفلك. أطفئي التلفزيون وقوموا بعمل ممتع كعائلة.

4. ضعي نفسك في مكانه

ضعي نفسك في مكان طفلك واسالي: "هل ما قلته لطفلي الآن أو فعلته سيبني من شخصيته أم سيضعفها؟"
"هل ما قلته لطفلي الآن أو فعلته من أجله أم لأجلي؟"
الإجابة على نفسك ستكفي لتعرفك إن كنتِ أخطأتِ أم لا.

5. اتبعي إحساسك الداخلي

إن شعرتي بأن قراراً ما يجعلك غير مرتاحة في اتخاذه، اتبعي شعورك. وعلمي طفلك أن يثق بغرائزه، وهذا باستماعك إليه وإلى تحليلاته ومدح تفكيره.

6. كافئي وكافئي

شجعي التصرف الحسن كما ذكرنا سابقاً، وهذا فور حدوثه، لا تتأخري أبداً عن المكافئة. كافئي باستمرار ولكن بأشياء بسيطة جداً. أكثر مكافأة تفرح الطفل هي اقتطاع بعض من وقتك والاهتمام به. امدحيه بكلمة، وابتسامة وأخبريه عن سبب رضائك عنه. لتصرفاته الراقية جداً، كافئيه بالحلوى والفسحة إلى الحدائق. وحتى يكرر هذا العمل دائماً، المكافأة يجب أن يحصل عليها بالجهد لا أن تعطى في أي وقت
أبرز ما يزعج الوالدين هو ملاحظة الكذب على أبنائهم ، وذلك لما للصدق من أهمية كبيرة .

لـــمـــاذا الكذب ؟

معظم الأطفال يكذبون بين وقت وأخر ،ولسلوك الكذب أسباب كثيرة منها:
1 - الطفل يستخدم الكذب الاستكشافي كوسيلة يتعرف من خلالها على ما يمكن أن يحدث( لقد اخذ صديقي نقوداً من محفظة والده دون علمه ) .
2 - قد يتعمد الكذب كي ينجو من العقوبة .
3 ـ- ميل الطفل للتضخيم والمبالغة بغرض التباهي .
4 - عدم القدرة على التفريق بين الحقيقة والخيال ، لاسيما في حق طفل ما قبل المدرسة .
ماذا نصنع ؟
1 - التزام الهدوء : إذ لا يحسن أن نكره الأطفال على قول الحقيقة لأن مثل هذه الطريقة تجبر الطفل على الكذب مرة أخرى لينجو من الموقف .
2 - واجه الطفل بطريقة إيجابية : بمعنى لا تطلق لفظ ( أنت كاذب) أو تنقد الطفل ، لأن مثل هذا الأسلوب يدفع الطفل إلى الانتقام ، ويقلل من التقدير ، ولكن بدلاً من ذلك تقول بكل هدوء : أنا أعرف أن الذي تقول غير صحيح ، والكذب غيرمفيد ، ودعنا ننظر في الموضوع .
3 - حاول معرفة أسباب الكذب :فإذا كان الطفل يدعي التفوق في مادة هو في الحقيقة يعاني من صعوبتها تستطيع أن تستجيب لمثل هذا النوع من الكذب بالعبارة التالية : أرى أنك تبذل جهداً كبيرا ًفي هذه المادة وهي صعبة عليك ، إذا أحببت نستطيع أن نقضي وقت أطول في مذاكرتها .
4 - استخدم أسلوب التأديب المناسب : ينبغي أن يعرف الأبناء شيئين وهما : أننا نفخر بهم إذا أخبرونا الصدق . والشيء الثاني أن الكذب يترتب عليه مضاعفة العقوبة .
5 - القدوة والمكافأة على الصدق : بمعنى أن يلاحظ الطفل الصدق في تعامل والديه معه ومع الآخري

خمسون فكرة لزرع الثقة في ابنك

ان الثقة ليس بالأمر اليسير الذي يأتي بين يوم وليلة, والشخص المهزوز يحتاج إلى جهد كبير لإرجاع الثقة إليه هذا ان أمكن, لذلك لابد ان يعمل الوالدان على زرع الثقة في نفوس أطفالهم منذ الصغر حتى تكون لهم شخصيتهم القوية والواثقة بنفسها.

فيما يلي نعرض بعض الأفكار التي تساعد الوالدين على إدخال الثقة في نفوس الأبناء:

1. امدح طفلك أمام الغير.

2.لا تجعله ينتقد نفسه.

3.قل له(لو سمحت) و(شكرا).

4.عامله كطفل واجعله يعيش طفولته.

5.ساعده في اتخاذ القرار بنفسه.

6.علمه السباحة.

7.اجعله ضيف الشرف في إحدى المناسبات.

8.اسأله عن رأيه, وخذ رأيه في أمر من الأمور.

9.اجعل له ركنا في المنزل لأعماله واكتب اسمه على إنجازاته.

10.ساعده في كسب الصداقات, فان الأطفال هذه الأيام لا يعرفون كيف يختارون أصدقائهم.

11. اجعله يشعر بأهميته ومكانته وأن له قدرات وهبها الله له.

12.علمه أن يصلي معك واغرس فيه مبادئ الإيمان بالله.

13.علمه مهارات إبداء الرأي والتقديم وكيف يتكلم ويعرض ما عنده للناس.

14.علمه كيف يقراء التعليمات ويتبعها.

15.علمه كيف يضع لنفسه مبادئ وواجبات ويتبعها وينفذها.

16.علمه مهارة الإسعافات الأولية.

17.أجب عن جميع أسئلته.

18.أوف بوعدك له.

19.علمه مهارة الطبخ البسيط كسلق البيض وقلي البطاطا وتسخين الخبز وغيرها.

20. عرفه بقوة البركة وأهمية الدعاء.

21. علمه كيف يعمل ضمن فريقه.

22.شجعه على توجيه الأسئلة.

23.أجعله يشعر أن له مكانة بين أصدقائه.

24.أفصح عن أسباب أي قرار تتخذه.

25.كن في أول يوم من أيام المدرسة معه.

26.ارو له قصصا من أيام طفولتك.

27.اجعل طفلك يلعب دور المدرس وأنت تلعب دور التلميذ.

28.علم طفلك كيف يمكن العثور عليه عندما يضيع.

29.علمه كيف يرفض ويقول (لا) للخطأ.

30.علمه كيف يمنح ويعطي.

31. أعطه مالا يكفي ليتصرف به عند الحاجة.

32.شجعه على الحفظ والاستذكار.

33.علمه كيف يدافع عن نفسه وجسده.

34.اشرح له ما يسأل عنه من شبهات وشكوك في نفسه.

35.لا تهدده على الإطلاق.

36.أعطه تحذيرات مسبقة.

37.علمه كيف يواجه الفشل.

38.علمه كيف يستثمر ماله.

39.جرب شيئا جديدا له ولك في آن معا مع معرفة النتائج مسبقا.

40.علمه كيف يصلح أغراضه ويرتبها.

41. شاطره في أحلامه وطموحاته وشجعه على ان يتمنى.

42.علمه عن اختلاف الجنسين بين الذكر والأنثى من وحي آيات القرآن الكريم.

43.علمه القيم والمبادئ السليمة والكريمة.

44.علمه كيف يتحمل مسؤولية تصرفاته.

45.امدح أعماله وإنجازاته وعلمه كتابتها.

46. علمه كيف يتعامل مع الحيوان الأليف.

47 .اعتذر له عن أي خطأ واضح يصدر منك.

48.اجعل له يوما فيه مفاجآت.

49.عوده على قراءة القرآن كل يوم.

50.أخبره انك تحبه وضمه إلى صدرك, فهذا يزرع فيه الثقة بنفسه
-----------------------------------------------------------------
ولو تاملنا لوجدنا كل ذلك نابع من تعاليم ديننا
فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين
وسائل التربية بالحب أو لغة الحب أو أبجديات الحب هي ثمانية ...
1- كلمة الحب ،،،،
2- نظرة الحب ،،،،
3- لقمة الحب ،،،،
4- لمسة الحب ،،،،
5- دثار الحب ،،،،
6- ضمة الحب ،،،،
7- قبلة الحب ،،،،
8- بسمة الحب ،،،،

الأولى : كلمة الحب

كم كلمة حب نقولها لأبنائنا ( في دراسة تقول أن الفرد إلى أن يصل إلى عمر المراهقة يكون قد سمع مالا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة ولكنه لا يسمع إلاّ بضع مئات كلمة حسنة )
إن الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي أحد نتائج الكلام الذي يسمعه ، وكأن الكلمة هي ريشة رسّام إمّا أن يرسمها بالأسود أو يرسمها بألوان جميلة . فالكلمات التي نريد أن نقولها لأطفالنا إمّا أن تكون خيّرة وإلا فلا
بعض الآباء يكون كلامه لأبنائه ( حط من القيمة ، تشنيع ، استهزاء بخلقة الله ) ونتج عن هذا لدى الأبناء [ انطواء ، عدولنية ، مخاوف ، عدم ثقة بالنفس ]

الثانية : نظرة الحب

اجعل عينيك في عين طفلك مع ابتسامة خفيفة وتمتم بصوت غير مسموع بكلمة ( أحبك يا فلان ) 3 أو 5 أو 10 مرات ، فإذا وجدت استهجان واستغراب من ابنك وقال ماذا تفعل يا أبي فليكن جوابك { اشتقت لك يا فلان } فالنظرة وهذه الطريقة لها أثر ونتائج غير عادية

الثالثة : لقمة الحب

لا تتم هذه الوسيلة إلاّ والأسرة مجتمعون على سفرة واحدة [ نصيحة .. على الأسرة ألاّ يضعوا وجبات الطعام في غرفة التلفاز ] حتى يحصل بين أفراد الأسرة نوع من التفاعل وتبادل وجهات النظر . وأثناء تناول الطعام ليحرص الآباء على وضع بعض اللقيمات في أفواه أطفالهم . [ مع ملاحظة أن المراهقين ومن هم في سن الخامس والسادس الابتدائي فما فوق سيشعرون أن هذا الأمر غير مقبول ] فإذا أبى الابن أن تضع اللقمة في فمه فلتضعها في ملعقته أو في صحنه أمامه ، وينبغي أن يضعها وينظر إليه نظرة حب مع ابتسامة وكلمة جميلة وصوت منخفض ( ولدي والله اشتهي أن أضع لك هذه اللقمة ، هذا عربون حب ياحبيبي ) بعد هذا سيقبلها
الرابعة : لمسة الحب

يقول د. ميسرة : أنصح الآباء و الأمهات أن يكثروا من قضايا اللمس . ليس من الحكمة إذا أتى الأب ليحدث ابنه أن يكون وهو على كرسين متقابلين ، يُفضل أن يكون بجانبه وأن تكون يد الأب على كتف ابنه (اليد اليمنى على الكتف الأيمن) . ثم ذكر الدكتور طريقة استقبال النبي لمحدثه فيقول : { كان النبي صلى الله عليه وسلم يلصق ركبتيه بركبة محدثه وكان يضع يديه على فخذيْ محدثه ويقبل عليه بكله } . وقد ثبت الآن أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة يرتفع إلى أعلى الدرجات . فإذا أردتُ أن أحدث ابني أو أنصحه فلا نجلس في مكانين متباعدين .. لأنه إذا جلستُ في مكان بعيد عنه فإني سأضطر لرفع صوتي [ ورفعة الصوت ستنفره مني ] وأربتُ على المنطقة التي فوق الركبة مباشرة إذا كان الولد ذكراً أمّا إذا كانت أنثى فأربتُ على كتفها ، وأمسك يدها بحنان . ويضع الأب رأس ابنه على كتفه ليحس بالقرب و الأمن والرحمة ،ويقول الأب أنا معك أنا سأغفر لك ما أخطأتَ فيه

الخامسة : دثار الحب

ليفعل هذا الأب أو الأم كل ليلة ... إذا نام الابن فتعال إليه أيها الأب وقبله وسيحس هو بك بسبب لحيتك التي داعبت وجهه فإذا فتح عين وأبقى الأخرى مغمضة وقال مثلاً : ( أنت جيت يا بابا ) ؟؟ فقل له ( إيوه جيت ياحبيبي ) وغطيه بلحافه
في هذا المشهد سيكون الابن في مرحلة اللاوعي أي بين اليقظة والمنام ، وسيترسخ هذا المشهد في عقله وعندما يصحو من الغد سيتذكر أن أباه أتاه بالأمس وفعل وفعل
بهذا الفعل ستقرب المسافة بين الآباء و الأبناء .. يجب أن نكون قريبين منهم بأجسادنا وقلوبنا

السادسة : ضمة الحب

لاتبخلوا على أولادكم بهذه الضمة ، فالحاجة إلى إلى الضمة كالحاجة إلى الطعام والشراب والهواء كلما أخذتَ منه فستظلُ محتاجاً له
السابعة : قبلة الحب

قبّل الرسول عليه الصلاة والسلام أحد سبطيه إمّا الحسن أو الحسين فرآه الأقرع بن حابس فقال : أتقبلون صبيانكم ؟!! والله إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ واحداً منهم !! فقال له رسول الله أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك
أيها الآباء إن القبلة للابن هي واحد من تعابير الرحمة ، نعم الرحمة التي ركّز عليها القرآن وقال الله عنها سرٌ لجذب الناس ،، وحينما تُفقد هذه الرحمة من سلوكنا مع أبنائنا فنحن أبعدنا أبناءنا عنا سواءً أكنا أفراداً أو دعاة للاسلام

الثامنة : بسمة الحب

هذه وسائل الحب من يمارسها يكسب محبة من يتعامل معهم وبعض الآباء و الأمهات إذا نُصحوا بذلك قالوا ( إحنا ما تعودنا ) سبحان الله وهل ما أعتدنا عليه هو قرآن منزل لا نغيره

وهذه الوسائل هي ماء تنمو به نبتة الحب من داخل القلوب ، فإذا أردنا أن يبرنا أبناءنا فلنبرهم ولنحين إليهم ، مع العلم أن الحب ليس التغاضي عن الأخطاء

_________________
I believe in angels,
the kind that heaven sends,
iam surrounding by angels,
but i call them friends[/embed-flash[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://en.netlog.com/soul_twin
 
طرق لتحسين تصرفات طفلك ومنحه الثقة بالنفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فريق القادة الاجتماعيين...كلية رياض الاطفال :: شباااب وبنااااات :: ملتقى الطفل-
انتقل الى: