الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فاتحة القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ro2a
قادة جامد
قادة جامد


عدد الرسائل : 255
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: فاتحة القرآن   الأحد نوفمبر 23, 2008 9:14 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
In the name of Allah , the Entirely Merciful, the Especially Merciful.

الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
[All] praise is [due] to Allah , Lord of the worlds -

اَلرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
The Entirely Merciful, the Especially Merciful,

مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
Sovereign of the Day of Recompense

إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِين
It is You we worship and You we ask for help.

اِهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ
Guide us to the straight path -

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمْتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ
The path of those upon whom You have bestowed favor, not of those who have evoked [Your] anger or

_________________
I believe in angels,
the kind that heaven sends,
iam surrounding by angels,
but i call them friends[/embed-flash[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://en.netlog.com/soul_twin
Lolla
قادة كبير حبتين
قادة كبير حبتين


عدد الرسائل : 103
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

مُساهمةموضوع: هل تجوز ترجمة القرآن إلى اللغات الأجنبية كما تُرْجِمَتْ التوراة والإنجيل   الإثنين يناير 26, 2009 9:25 pm

[
color=green]الحل

: في الثلث الأول من القرن العشرين أُثيرت مسألة ترجمة القرآن الكريم، واحْتدم النزاع فيها بين المعارضين والمؤيدين .
والحقيقة التي اتفق عليها المعارضون والمُؤَيِّدون لهذه الفكرة أن القرآن الكريم لا يُسَمى بعد الترجمة قرآنًا له خصائصه ومزاياه وأحكامه الشرعية المختلفة؛ لأن الترجمة ليست كلام الله المُنَزَّل على رسوله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، بل هي كلام بشر، ولأن لغة الترجمة ليست هي العربية التي هي داخلة في كيان القرآن الكريم، قال تعالى ( كتابٌ فُصِّلت آياته قرآنًا عربيًا لقوم يعْلمون ) ( فصلت : 3 ) وقال تعالى ( نزلَ به الروحُ الأمين على قلْبِك لتكون من المُنْذِرين بلسان عربي مبين ) ( الشعراء : 193 ـ 195 ) إلى غير ذلك من الآيات، والترجمة بالتالي ليست معجزة؛ لأن مفهوم المعجزة يُحمل على عدم قدرة أحد غير الله على صُنْعها، فما صَنَعَه البشر ـ غير الله ـ يَفْقِد معنى الإعجاز .
وإذا كانت الترجمة لا تُسمى قرآنًا ولا تستلزم أحكامه من مثل التعبد بتلاوته، وعدم قراءته مع الجَنَابة، وصحة القَسم به وغير ذلك، فهل تجوز هذه الترجمة أو لا تجوز ؟
اصطلح العلماء على أن هناك مَعْنَيين للترجمة، أحدهما ترجمة حَرْفية، والآخر ترجمة معاني.
الترجمة الحرفية :
الترجمة الحرفية تقوم على وضع لفظ مرادف للفظ القرآن يُؤدي كل المقصود منه، وقد اتفق العلماء على أنها غير جائزة؛ وذلك لأنها غير ممكنة، إن لم تكن في كل القرآن ففي أكثره. وبيانه:
1 ـ أن اللفظ العربي قد يكون له أكثر من معنى، كالقُرْء، ولا يمكن للفظ الأجنبي أن يدل عليها كلِّها . وقد يختار المترجم ما يروق له أو يُحقق غرضه منها، ويترك المعاني الأخرى، فتكون الترجمة عاجزة عن الوفاء بما في القرآن من هداية شاملة، ولا تعبِّر عن حقيقة ما فيه . وهذا ما صنعه " ماكس هننج " في ترجمته الألمانية للفظ " الإبل " الذي في الآية السابعة عشرة من سورة الغاشية (أفَلا يَنْظُرُون إلى الإبل كَيْفَ خُلِقَتْ ) حيث فسَّر الإبل بالسحاب، وهو أحد المعاني التي حملت عليها الآية، والجمهور يفسِّرون الإبل بالحيوان المعروف .
2 ـ أن بعض الألفاظ العربية ربَّما لا يُراد بها الحقيقة، بل يُراد بها المجاز، فلو كانت الترجمة لأحدهما ربما كان هو غير المقصود في القرآن الكريم، وذلك تغيير لمعناه، وهذا ما وقع فيه " مارما ديوك بكتهول " في ترجمته الإنجليزية لكثير من الآيات، فترجم قوله تعالى ( فيَدْمَغُه ) من آية ( بل نَقِذِفُ بالْحَقِّ على الباطل فيَدْمَغُه فإذا هو زاهقٌ ) ( الأنبياء : 18 ) بمعناه الأصلي وهو " فيشج رأسه " وترجم قوله تعالى ( ولا تَجْعَل يدك مغلولةً إلى عنُقك ولا تبسُطها كلَّ البسْط ) ( الإسراء : 29 ) بمدلولها الأصلي، وهو جمع اليد إلى العنق وإطلاقها.
3 ـ أن بعض الألفاظ العامة في القرآن قد يُراد بها المعنى الخاص فيعبِّر عنه المترجم باللفظ العام الذي لا يريده القرآن، كما صنعه المترجم الألماني في قوله تعالى ( إذا وَقَعَتْ الْوَاقِعَةُ ) باللفظ العام للوقوع، مع أن المُراد هو قيام الساعة .
4 ـ أن هناك معاني لا يدلُّ عليها الوضع الظاهر للفظ، بل تُؤْخذ من صلته بلفظ آخر، كما في التقديم للمفعول على الفاعل الذي يدلُّ على الأهمية، وكما في ذكر مسحِ الرأس في الوضوء حيث جاء في الآية بين مغسولات تقدَّمت عليه وتأخرَّت عنه، فاستنتج بعض الفقهاء من ذلك وجوب الترتيب بين أعضاء الوضوء، وليس هذا مفيدًا في اللغات الأخرى لما أفادته اللغة العربية .
إلى غير ذلك من الوجوه التي تؤكد أن الترجمة الحرفية للقرآن لا تفي بالغرض المقصود منه، لا في الإعجاز ولا في الهداية الصحيحة الشاملة . ومن أجل هذا قال العلماء بعدم جواز الترجمة للقرآن كله، وإن جازت في بعض الآيات .
ترجمة المعاني :
تحدَّث العلماء عن ترجمة معاني القرآن فقالوا : إن للقرآن معاني أصلية يستوي في فهمها كل من يعرف مدلولات الألفاظ المفردة ووجوه إعرابها وما يشاكل ذلك، وله معانٍ ثانوية يسميها علماء البلاغة مستتبعات التراكيب، وهى خواص النَّظم التي يرتفع بشأنها الكلام، كدلالة التنكير على التعظيم أو التحقير وما إلى ذلك .
والمعاني الأصلية قد توافق المنثور أو المنظوم من كلام العرب بعض الآيات التي تدلُّ عليها، وذلك مع عدم مساس هذه الموافقة بإعجاز القرآن، فإن إعجازه واسع الميدان متعدد الألوان، وهذه لا مانع من ترجمتها فهي كالتفسير الموضح لها بكلام البشر، أما المعاني الثانوية فمن العسير أن تكون الترجمة دالة عليها، وذلك لاختلاف الأساليب وما تدل عليه في اللغات، وإذا كان هذا يحدث في ترجمة كلام البشر من لغة إلى لغة فكيف بترجمة كلام الله بلغة البشر ؟
إن هذه الترجمة بنوعيها تفسير، والتفسير لا يستلزم أن يكون شاملاً لكل ما تدل عليه الألفاظ والتراكيب، فهي لا تُغني عن القرآن أبدًا، ولا تعبِّر عن كل ما فيه، ولا مانع منها، مع الإشارة في الهوامش إلى أن ما قام به المترجم هو تفسير بلغته هو، وليس تعبيرًا عن القرآن كقرآن .
تنبيه :
رُبَّ قائل يقول : إذا كانت ترجمة القرآن بهذه الخطورة فكيف نبلِّغه للناس وقد أمر الله رسوله بتبليغه فقال ( يا أيها الرسولُ بلِّغ ما أُنْزِل إليك من ربِّك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته ) ( المائدة : 67 ) وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ " بلِّغوا عني ولو آية " رواه البخاري، وقال " ليبلِّغ الشاهد منكم الغائب " رواه البخاري، كيف نبلِّغه إلى العرب الذين لا يعرفون اللغة التي نزل بها القرآن وهى اللغة العربية ؟
والجواب أن الله سبحانه وتعالى قال ( وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسانِ قوْمِه ليبيَّن لهم ) ( إبراهيم : 4 ) فالقرآن نزل بلغة العرب، وهم بدورهم يبلِّغونه للناس بألسنتهم المختلفة، ولا يتحتم أن يكون تبليغه بترجمته، بل يمكن تبليغ فحواه ومعناه بهذه الألسنة واللغات، حتى إذا دخلوا في الدين وأرادوا التفقُّه فيه تعلموا لغة القرآن وقرأوه بها، وهى دعوة إلى تعلُّم اللغة العربية .
هذا، ومن الواجب أن يقوم المسلمون بترجمة معاني القرآن الكريم تبليغًا للرسالة، وتصحيحًا للأخطاء التي وقعت في التراجِم التي قام بها أجانب عن الإسلام، أو من لا يُتْقنون اللغة العربية ولا يعرفون أساليبها البلاغية، والتباطؤ في ذلك له أضراره في هذه الأيام بالذات، التي تنوَّعت فيها وسائل الاتصال، وكثُر غزو الغرب للشرق والإسلام بأفكاره وشبهاته الموجَّه بعضها إلى الأديان عامةً وبعضها إلى الإسلام خاصةً .
ومع القيام بهذه الترجمة ونشرها باللغات يجب العمل على نشر اللغة العربية في البلاد الإسلامية التي لا تعرفها، أو بين الجاليات الإسلامية التي تعيش في مجتمعات غير إسلامية، حتى تظهر لهم صورة الإسلام بشكل واضح، فيَثْبَتوا على إيمانهم ويَردُّوا الشبهات عن دينهم.
هذا، وقراءة ترجمة القرآن في الصلاة تجوز أو لا تجوز سيكون الحديث عنها ـ إن شاء الله ـ في موضع آخر .
" انظر الجزء الثاني من كتاب : بيان للناس من الأزهر الشريف " فهناك مراجع كثيرة، راجع الجزء الثاني من كتاب " مناهِل العرفان " للشيخ الزرقاني . [/color]


islamonline.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lolla
قادة كبير حبتين
قادة كبير حبتين


عدد الرسائل : 103
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: فاتحة القرآن   الإثنين يناير 26, 2009 9:44 pm

حبيبتيro2a
الموضوع اللي انت اخترتيه ده رائع ويريتنا نعرف اد ايه لهفه غير العرب من مسلمين وغيرهم لفهم القران واد ايه النعمه اللي احنا فيها
وبالفعل في ترجمه لمعاني القران لكن لزم ناخد بالنا مينفعش يكون في ترجمه حرفيه للالفاظ الترحمه ترجمه معاني
ولازم نفخرباناحنا بنتكلم لغه القران الكريم وغيرنا بيعلم اللغه العربيه عشان يقرا القران الكريم
جزاك الله خيرعلي الموضوع الجميل ده


Lolla
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Lolla
قادة كبير حبتين
قادة كبير حبتين


عدد الرسائل : 103
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

مُساهمةموضوع: باحث سعودي يضع أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم مقاربة للنص   الإثنين يناير 26, 2009 9:53 pm

يا جماعه انا لقيت الموضوع ده في موقع جريده الشرق الاوسط وحبيت اضيفه هنا عشان المعلومه تكون كاملهبد العزيز المبارك لـ «الشرق الأوسط»: «الترجمات» الحالية للقرآن مليئة بالأخطاء وكثيرا ما تعارض نصوصه


الباحث السعودي عبد العزيز المبارك («الشرق الأوسط»)

الدمام: ميرزا الخويلدي
صدر أخيراً ما يمكن وصفه بأول ترجمة لمعاني القرآن الكريم، مقاربة للنص، حيث تمكن باحث سعودي هو الباحث والدّاعية الإسلامي عبد العزيز بن فهد المبارك، وعبر أكثر من ثلاث سنوات، من وضع ترجمة هي أكثر التصاقاً بدقة النصّ القرآني الكريم، وفي حواره مع «الشرق الأوسط» يقول المبارك، إنه ـ وبعد دراسة مستفيضة ـ وجد أن الترجمات الحالية لـ«معاني» القرآن الكريم غير متطابقة مع النصّ أو المعنى القرآني ويستدل على وجود ألفاظ تؤدي معاني معاكسة للنصّ تارة وهزيلة لا تلائم روح النصّ القرآني.
وبالرغم من جهده الخاص في العمل على وضع هذه الترجمة، فإن المبارك يتطلع إلى أن تكون ترجمته باعثاً على مراجعة التراجم الحالية، وإيجاد لجنة علمية ضليعة باللغتين الإنجليزية والعربية معاً تراجع ترجمته، أو تثريها بغية الوصول إلى ترجمة صحيحة للقرآن الكريم.

ولد المبارك في الأحساء شرق السعودية، وعمل في شركة النفط المعروفة (أرامكو) ودرس في لبنان والولايات المتحدة الأميركية، وبعد تقاعده في السبعينات عكف على البحث والتأليف فوضع مصنفاً علمياً اسمه «النظام العالمي المستقبلي» The Future World Order.

«الشرق الأوسط» التقت بعبد العزيز المبارك في الظهران شرق السعودية وأجرت معه الحوار التالي:

> كيف بدأت فكرة وضع ترجمة جديدة لمعاني القرآن الكريم مقاربة للنص؟

ـ بدأت فكرة وضع ترجمة جديدة لمعاني القرآن الكريم مقاربة للنص، فور اكتشافي الذي أذهلني أنه لا توجد ترجمة نصية للقرآن المجيد، خصوصاً في ضوء الحديث الصحيح: «نضّر الله امرءا سمع مقالتي فوعاها ثم نقلها كما سمعها، لربما ناقل فقه لمن هو أفقه منه». فإذا كان ذلك بالنسبة للحديث، فكلام الله من باب أولى! وعليه عقدت النية واستعنت بالله وبدأت.

> ما هي أخطاء التراجم الحالية؟ أليست هي ترجمات لمعاني القرآن الكريم؟ ـ لاحظت أن أخطاء التراجم الحالية هي، كما يقال: حـدّث ولا حرج! الحقـيقة أنّها جميعاً ليسـت بـ«تـراجم» بالمعنى الدقيق للكلمة. وأصحابها أنفسهم لم يسـموا أعمالهم تلك بـ«تـراجم»، لذا اصطلحوا على تسميتها بـ«معاني القرآن»، الاسم الّذي في الحقيقة فيـه نـظر! نعم للـقرآن مـن المعاني ما لا يكاد يُحصى، ولكن هل هذه «الترجمة» أو تلك هي ترجمة لتلك المعاني جميعها؟ الجواب كالشمس الساطعة! إذاً كيف يتأتى بنا القول والسكون إلى هذا القول، أي «ترجمة معاني القرآن»! إنّه لقول فارغ من المعنى الدقيق! > ما هي ملاحظاتك الفنية على هذه التراجم الموجودة في الأسواق؟ ـ تلك الـ«تراجم» جميعاً، تنقصها الدّقة والالتزام بنصوص القرآن المجيد! إنك تكـاد لا تـجد في أي من تلك «التراجم» جـملة واحـدة من كلمـتين فأكثر تتـطابق تـرجمتها مع النـص القرآني الكريم، من حيث: صيغة الفعل، الاسم، الحرف، الصفة، بل وحتى المعنى، إذ جميعها وبلا استثناء، حذفت كلمة أو كلمات من النص الكريم وأضافت كلمة أو كلمات بما لم يرد في النص المجيد، وحورت كلمة أو كلمات بما لا يتلاءم مع النص الشريف. بل أبعد من ذلك كله أتت بنقيض (أي ضدّ) ما يقوله القرآن! مثلا عندما استبدلت (كلها جميعاً) كلمة «نعم» في محل كلمة «بلى»، أينما وجدت كلمة «بلى» في القرآن! طبعاً بغير عمد من القائمين على تلك «التراجم»، ذلك لأنه لا توجد كلمة في الإنجليزية تقابل «بلى»! وجهلا بالمعنى الدقيق لـكلمة «بلى» وغيرها الكثير. وعليه كان الاستبدال الفظيع لـ «بلى» بـ«نعم». فمثلا جاء في ترجمة قوله تعالى (ألست بربكم.. قالوا «نعم»)! نستغفر الله ونتوب إليه من هذا الذي، أقل ما يقال فيه إنه لا يليق ولا يصلح أبداً! > ماذا ينقص هذه التراجم.. هل لك أن تعطي أمثلة؟

ـ هي كلّها لا تصلح جملة وتفصيلا، ذلك لأن جُلّ أصحاب تلك «الترجمات» ليسوا من ذوى اللسان العربي ونهجوا نهجاً عمّته بل استحوذت عليه نقائص قاتلة! والقليل، القليل منهم من ذوي اللسان العـربي لم يـوفق لأحسـن من سـواه حيث ضاهوا )قلّدوا( من ســبقهم! فوقعوا في نفس الأحبولة! مثلا يقولون: «كتـاب لا شــك فيـه» بدلا من «كتـاب لا ريب فيه» أو يترجمون: «وأنتم الأعلون» بـ«ينبغي أن تكسبوا السيادة عليهم»، أو «وجعلنا بينهما زرعاً» بـ«وجعلنا بينهما حقول ذرة»، أو «ربنا اقبل منـا» بدلا من: «ربـنا تقبّل مـنا» أو: «يَذبَحُون أبناءكم» بدلا من: «يُذَبِّحُون أبناءكم». وقس على ذلك الكثير! وعلى أي حال لا يفوتنا في هذا الصدد أن نشدّ على يدي كل من قام بأيِّ من تلك «التراجم» ونبارك له عمله وندعو الله له بكلّ خير، على عمله، حيث أنه اجتهد قدر طاقته، فهو على خير وأجر إن شاء الله. حيث أنّ المجتهد له أجران إن أصاب وله أجر عند الخطأ! > ماذا تضيف الترجمة الجديدة التي قمتم بوضعها؟ ما الذي يميزها عن سابقيها؟

ـ إن هذه الترجمة الجديدة للقرآن المجيد إلى اللغة الإنجليزية هي حقاً، قطعاً وبلا أيَّ جدالِِ «تاريخية» و«فريدة» من نوعها. إذ لم يسبق لها مثيل أبداً، حيث أنها تختلف عن سواها جملة وتفصيلا!.

ذلك أنّ هذه الترجمة، هي حقاً ترجمة، إذ أنّها تحاكي النّص الكريم من حيث الدِّقة بمنتهى الأمانة والصِّدق! ففيها لن تجد كلمة لم ترد في القرآن الكريم، وهي لم تحذف كلمة وردت في القرآن المجيد، وكذلك فإنّك لن تجد فيها أي تحوير (تغيير) لمفردة أو جملة من القرآن العظيم، بما في ذلك صيغة النّص الكريم.

> ما هو المنهج الذي اعتمدتم عليه في وضع هذه الترجمة؟

ـ انطلاقاً من مبدأ أن القرآن الكريم كامل متكامل، ليس فيه زيادة ولا نقص ولا مترادف في مفرداته، وأنّ صيغة الكلمة فيه مقصودة بعينها: فالاسم والصفة والفعل ـ المبني للمعلوم والمبني للمجهول ـ، وكذلك الأحرف والضمائر كلّها محكمة المبنى لحكمة سامية ولفطنة صائبة مستوخاة! وعليه فترجمة القرآن لا بد أن تلتزم بدقة اللفظ ومتوخية لمراميه! ولا بد أن تلتزم بعدم التحوير (التغيير) لأي كلمة أو جملة فيه، متقيِّدة بمفرداته وصيغها.

> هل ثمة أسس رأيت أنها ضرورية للاعتماد عليها في الترجمة؟

ـ هناك أربعة أسس رئيسة وفروع ثلاثة لها، هي بمثابة نتائج طبيعية ومنطقية لتلك الأسس. أيضاً لا بد من التقيد بتلك الأسس وفروعها لترجمة القرآن المجيد أو الحديث الصحيح / الحسن. فالأسس الأربعة هي:

1) «إنا جـعلنـاه قرآنـا عربـيا» (الزخـرف: 3)، أي أنّ كـل كلمة في القـرآن الكـريم لـها مفـهـوم معـين بالنسبة للعرب. فعند اللزوم ينبغي الرجوع إلى قواميس اللغة العربية للبت في هذه الكلمة أو تلك.

2) «وهذا لسان عربي» (النحل: 103). «اللسـان العربـي» هـو أن تضع كلمة عربـية مع كلـمة عربية أخرى والمعنى يكون ليس هذه الكلمة ولا تلك! فمثلا: «ابن السبيل» فابن السبيل ليس بابن وليــس بالسبيل! «ابن السبيل» هو: المسافر! وخذ مثلا آخر: «يأكـل لحم أخـيه» يعـني: يغتاب! فليـس هناك أكل ولا لحم ولا أخ، بالمعنى الحرفي للكلمة! وهنا يرجع إلى معاجم التراكيب والعبارات والاصطلاحات.

3) «وكذلك أنزلناه حكما عربيا» (الرعد: 37). «حكماً عربياً» أي أنّ نظم القـرآن وسـياقه يتطابق مع قوانين الصرف والنحو للغة العرب! فمـثلا: «وما خـلقت الجـنّ والإنــس إلاّ ليعبدون»، «تـلك الرســـل»، «لعل الساعة قريب». فبالنسبة لـ«يعبدون»، أين ضـمير المتحدُّث، وهـو الـ«ي»؟ الـجواب هـو: الـ«ن» في «يعـبدون» تســمى نون الوقاية أو العماد، حـيث لا يُســتَغنى عنها، ووجـودهـا يـعني حـذف الـ«ي» كضمير للمتكلّم! أمّا «تـلك الرســل» فكـلمة «تلك» هي إشـارة للمؤنث، وكلمة «الرسـل« مذكّر، فـكيف بكلمة «تلك» يشار بها إلى المذكّر؟ الجواب: نعم، لأنّ كلمة «الرسل» هي جمع تكسير، فيشار للرسل بـ«تلك». أمّا بالنسبة لـ«لعل الساعة قريب» بدلا من «لعل الساعة قريبة» ذلك لأنّ المرمى المقصود هو: البعث أو وقت الساعة أو وقوع الساعة. وكل من البعث والوقت والوقوع مذكّر. ولمعرفة كـل ما ذكر في هذا الصدد ينبغي الرجوع إلى كتب إعراب القرآن وما شاكله، كـ«الدّر المصون» للحلبي، وغيره الكثير! 4) وطبعاً هنـاك المعنى الشـرعي للكلمة، فـمثلا: الصلاة لـغة تعني الـدعاء أما شــرعاً فهي الاغتــسال أو الوضوء والدخول فيها بتـكبيرة الإحرام والخروج منها بـ«السـلام عليكم ورحمة الله». وطبعاً لا بد من الرجوع إلى جمع من التفاسير المعتمدة، كل يفسِّـر من وجهة معينة، ولا ضير، إذ كل يفسـّر بقدر ما آتاه الله من الفهم والعلم وقوة الاستنباط والبيان! والقرآن معين لا ينضب.

> كيف توائم بين النصّ القرآني العربي بنصّ إنجليزي قد لا يتطابق مع معناه في الترجمة؟

ـ حاولتُ ذلك من خلال فروع ثلاثة، هي: 1) أجلـنزة الـكلمة. فاللـغة العـربية بـطبيعتها بنائية منطقية، أي أنّـك فـي الأغـلب تبـني الكلمة ومشتقاتها على أساس منطقي، على خلاف اللغة الإنجليزية، التي في غالبها صمّاء، أي بـلا جذور قـابلة للتصريف واشـتقاق الفعل المناسـب والاسم المطلـوب. فـفي الإنجليزية مـن الصـعب إيجاد اسم الفاعل ومن الأصـعب جداً إيجاد اسم المفعول! أمّا في العربية فيسـهل اشتقاق اسم المفعول به والمفعول فيه والمفعول معه والمفعول لأجله وقـس على ذلك! كذلك فإن اللغة العربية غنية جداً بالمفردات الدقيقة، التي تصور المقصود بدقة متناهية، خصوصاً بالنسبة لمفردات القرآن، التي غير اللّبيب يرى بعضها من المترادف وليس الأمر كذلك! فعند الترجمة، كـثيراً ما تواجه المتـرجـم صعـوبة، إن لـم تـكن استحالة إيـجاد المـفردة المناسبة في الإنجليزية لما يقـابلها فـي العـربية! فـفي حالة الاستحالة لا بد من أجلنزة الكلمة، أي أن تكتَب الكلمة العربية بالأحرف الإنجليزية معقوفة وبين قوسـين يشرح المقصود! مثلا كلمة «بعل». لا تـوجد في الإنجليزية كلمة مقابلة! فإذا أردت أن تترجم: «هذا بعلي» تقول: This (is) my ba’al (master, owner, husband). وكلمة is غير موجودة في النص القرآني، فمن أين جئنا بها؟ جئنا بها لأنّ الصيغة السّويّة للجملة الإنجليزية لا تستقيم إلاّ بذلك! وعليه فكلمة is وضعت بين قوسين وبأحرف معقوفة لتبيان أنّ كلّ ما بين قوسين هو ليس من النص القرآني، ولكن اقتـضته سلامة النّص في اللغة الإنجليزية فحسـب! 2) تذكير وتأنيث الكلمة. في العربية كل كلمة إمّا مذكّر أو مؤنث! أمّا في الإنجليزية فالكلمة حيادية. أي لا مذكّر ولا مؤنث، إلاّ ما ندر بالنسبة لحفنة من الضمائر! فلتذكير وتأنيث الكلمة في الإنجليزية كي تحاكي مقابلها في العربية لا بد من ترميز الكلمة الإنجليزية! مثلا: الشجرة = treew، والقلم = penx. فكل كلمة إنجليزية عليها رمز w تكون لتأنيث الكلمة المعنية، وتذكير الكلمة يتم برمز x عليها! 3) تحديد الضمائر. كما ذكرنا آنفاً في الإنجليزية الكلمة حيادية! مثلا كلمة: you، تصلح لأنت، وأنتم، وأنتِ، وأنتنّ! والكلمة في القرآن، الضمير وغيره، محدد وبمنتهى الدّقة، أي لا يمكن اللبس فيه! فمن أجل ذلك رمّزت الضمائر لتحديد هويتها! فمثلا: yous=أنت، وyouf=أنتم، وyouy=أنتِ، وyoug=ضمير المخاطَب المتّصل، كأن تقول مثلا: إنّك=verily youg، أو الضمير المستتر، كما في: قل=let-say [yous]. وهكذا دواليك لمجموعة أخرى من اثني عشر من مختلف الكلمات المرمّزة كفت لاكتناف كل ما يحتاج إليه في كامل القرآن الكريم! وبما أنّها تتكرر على صفحات هذه الترجمة فسرعان ما يألفها، بل ويستحسنها القارئ لجميل وظيفتها التي تزيل الالتباس وتحدد بوضوح ومن أول وهلة الأمر المعني! > كيف كان تعاون المؤسسات الدينية في الدول الإسلامية وكذلك العلماء والمترجمين معكم في وضع هذه الترجمة؟

ـ طرقتُ كل باب ممكن، في المؤسسات الدينية بالدول الإسلامية وأيضاً غير الإسلامية، وكذلك العلماء والمترجمين في وضع هذه الترجمة، فقد بعثت تلك الترجمة لكل من: مجمّع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم في المدينة المنورة، وإلى الأزهر في القاهرة، وكذلك إلى سورية والأردن (جامعة الزرقاء)! بعد فترة ليست قصيرة تسلّمت خطاباً رسمياً برقم وتاريخ من مجمّع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم فيه اعتذار، إذ ليس لديهم «من يمكنه القيام بالمراجعة في الوقت الحاضر». أما من الأزهر فإن النتيجة أدهى وأمر، خلاصتها أن «فاقد الشيء لا يعطيه» وسورية كان الردّ لا يسمن ولا يغني من جوع! وأمّا من الأردن فبعد طول مراسلة، أفادوني بأنه بعد النظر في تلك الترجمة ومراجعها المذكورة فيها، لا بد لنا من فترة لا تقل عن ثلاث سنوات كي نستطيع انتقاد هذه الترجمة! > كيف تطور مفهوم الترجمة لآيات القرآن الكريم؟

ـ لسوء الحظ لم يتطوّر البتة، حتى هذه الترجمة لمعاني القرآن المجيد مقاربة للنص، التي نحن بصددها الآن! والسبب في ذلك، حسب ظنّي، «خرافة» لم أجد لها أصلا في كتاب الله ولا في سنة رسوله ولا في أي مصدر علمي معتمد ويعتد به! هذه الـ«خرافة» استحوذت على ساحة الترجمة للقرآن الكريم ردحا طويلا من الزمن، حتى الآن، إذ أرجو من الله أنها انقشعت وولت إلى الأبد. مفاد الخرافة أن القرآن لا يترجم! > حالياً بعد صدور هذه الترجمة، هل لديكم فكرة أن تؤسسوا مركزاً، يتولى الإشراف عليها، أو أن تودعوها لمؤسسة تتولى نشرها؟

ـ الآن وقد نشرت في بيروت، فنحن نسعى إلى نشرها في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية قريباً إن شاء الله. وطبعاً لدينا فكرة تأسيس «مركز خدمة ترجمة معاني القرآن المجيد، مقاربة للنص». أرجو من الله أن يوفقنا لإظهار هذا المركز في هذا البلد. وكم تمنيت أن تطبع وتنشر أول ما تطبع وأول ما تنشر هذه الترجمة في هذا البلد العزيز علي بطبيعة الحال! ولكن «تجري الرياح بما لا تشتهي السفن».



Lolla
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فاتحة القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فريق القادة الاجتماعيين...كلية رياض الاطفال :: عاااااااام :: الملتقى الاسلامى-
انتقل الى: